الاثنين 21 أغسطس 2017 -
دعوة لحضور الندوة المجانية ( جرائم الشتهير والقذف عبر وسائل التواصل الاجتماعي ) دعوة لحضور اللقاء الثقافي تدشين كتاب ( المدينة المنورة في العهود الثلاث) للباحث والمؤرخ أحمد امين مرشد حمى النقيع .. الذي حماه النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم للمسلمين قصة "خشقدم" ومدفع رمضان قبل 573 عاما .. بدأت عفوية وتحوّلت إلى طقوس سنوية اقبال كثيف على المسرح المديني لمشاهدة مهرجان صيف طيبة 38 بدء التسجيل في ورشة فنون الرسم للأطفال جسفت تنظم الدورة التدريبية المجانية ( الوان الأكليريك .. تقنيات واساليب ) بدء التسجيل في دورة من ضوابط فهم السنة مهرجان طيبة 38 يشهد حضورا كثيفا استمرار فعاليات مهرجان طيبة 38
خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم المسجد النبوي الشريف معالم وآثار المدينة المنورة خصائص وتاريخ المدينة المنورة أحياء وطرق المدينة المنورة أعلام وأهالي المدينة المنورة أخبار وفعاليات المدينة المنورة مكتبة الصوتيات مكتبة الفيديو مكتبة الصور البث المباشر

المقالات >> أعلام وأهالي المدينة المنورة >> قاضي المدينة العلامة محمد نور بن محمد إبراهيم الكتبي

قاضي المدينة العلامة محمد نور بن محمد إبراهيم الكتبي

قاضي المدينة العلامة محمد نور بن محمد إبراهيم الكتبي

هو إمام المسجد الحرام , وقاضي المدينة الشريف محمد نور بن محمد إبراهيم بن محمد عبدالله الكتبي الحسني الطالبي

مولده

وُلِد رحمه الله في مكة المكرمة سنة 1323ﻫ في بيت علم وفضل في بيت والده العلامة المحدث الشريف محمد إبراهيم الكتبي الحسني أحد علماء البلد الأمين .
نَسَبه
هو الشريف محمّد نور بن العلاّمة المُحدِّث محمّد إبراهيم الكُتُبي بن محمّد عبدالله الحَسَنيّ بن نور محمّد بن عيسى بن عليّ بن الحَسَن بن محمّد بن الشّريف عبدالله الدّاخل بن محمّد بن موسى بن إبراهيم بن عبدالله بن محمّد بن عيسى بن عليّ بن الحَسَن بن أحمد بن محمّد بن عبدالله بن محمّد بن إبراهيم بن محمّد بن أحمد بن عليّ بن صائم بن إبراهيم بن محمّد بن إسماعيل بن محمّد بن عبدالله بن إسماعيل بن سليمان بن موسى بن عبدالله أبو الكِرام بن داود الأمير بن أحمد المِسْوَر بن عبدالله الشيخ الصالح ابن موسى الجَوْن بن عبدالله المحض بن الحَسَن المُثنّى بن الحَسَن المُجتبى السّبط بن عليّ ابن أبي طالب عليهما السّلام .

وصفه
كان رحمه الله متوسط القامة, نحيل الجسم ,عريض الجبهة ,أسمر اللون, واسع العينين,كث اللحية ,تلوح على وجهه علامات الذكاء والهيبة ,يرتدي الغترة ولا يضع عليها العقال, ويلبس العباءة العربية, وكان في شبابه يلبس الجبة والعمامة وهو زي العلماء في الماضي, وكان في أخر حياته لا يمشي إلا متوكئاً على العكاز.

نشأته
بدأ بحفظ كتاب الله وتجويده على يد شيخ القرّاء بمكّة آنذاك الشيخ عبداللّطيف قاريء حتّى أتـمّه مع حفظه لبعض القراءات. وفي عام 1331ﻫ التحق بالمدرسة الصولتيّة وتدرّج في صفوفها حتّى تخرّج من القسم العالي في آخر شهر ذي القعدة سنة 1337ﻫ, وبعد ذلك واصل دراسته على يد علماء المسجد الحرام وفي مقدّمتهم والده الشريف محمّد إبراهيم حتّى أجازوه بالتدريس وشجّعوه على نشر العِلم وبثّه.

الكُتُبي إمام المسجد الحرام
تصدر الكُتُبي للإمامة والتدريس في المسجد الحرام في سنة 1340ﻫ, حيث كان يؤم المصلين في الأيام العادية, وفي شهر رمضان كان يؤم المصلين في صلاة التراويح في محراب المذهب الحنفي, وكان ذلك في حصوة الرملة القريبة من باب العمرة, وبعد دخول الملك عبد العزيز وحكمه للبلاد, قام بتوحيد المذاهب, أصبح للمصلين إمام واحد, فأصبح الكُتُبي إماماً رئيساً يُصَلّي بالناس صلاة الظهر وأحياناً صلاة العصر.

الكُتُبي قاضي المدينة

في ربيع الأول من سنة 1357ﻫ عين الكتبي قاضي للمدينة ثم رئيساً للمحاكم, وكان يقوم بالتدريس في المسجد النبوي لفترة قصيرة, وقد شهد له أهل المدينة ببراعته في القضاء, وكان دائماً يدعو إلى الصلح في قضاياه, واستمر في عمله حتى سنة1373ﻫ, حيث طلب إحالته إلى التقاعد, فصدر الأمر بالموافقة.

قال عنه الأديب المدني سعود الحجام : ذلك الرجل الذي يعد علماً من أعلام المدينة النبوية , فهو أحد قضاة المحكمة الشرعية بها , عرف بجنوحه للسلم في كل ما يعرض عليه من قضايا , فكم من قضية لعوائل كريمة تتعلق بطلاق أو خلافات زوجيه قد تفضي إليه تراه يجري الاتصالات ببعض رجالات المدينة من الذين عرفوا بحبهم لفعل الخير بأن يصلحوا ذات بينهم , فمتى ما تحقق له ما أراد سرله غاية السرور , وهو كذلك بالنسبة لقضايا الحقوق الخاصة كالديون والمواريث وغيرها , فإن له بصمات لاتمحى في قضايا بين أخوة وذوي رحم يكون لشيخنا الكتبي فيها دوراً فاعلاً كي لاتصل الأمور بها إلى أحكام شرعية فتراه يلملم شعث خلافهم ويحاول جاهداً على ان لايكون لذلك الخلاف إي رواسب نفسية قد تؤثر على علاقاتهم الأسرية .
مناصبه
*عُيّن في عهد الشريف الحُسين بن عليّ سنة 1340ﻫ مدرّساً بالمسجد الحرام.
*كما عُيّن في عهد الشّريف الحُسين بن عليّ إماماً في المقام الحنفيّ بالمسجد الحرام.
*عُيّن في عهد الملك عبدالعزيز سنة 1343ﻫ إماماً أساسيّاً لصلاة الظُّهر بالمسجد الحرام.
*عُيّن في سنة 1346ﻫ عضواً برئاسة القضاء.
*عُيّن في سنة 1346ﻫ رئيساً لهيئة الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر.
*عُيّن في شهر صفر سنة 1347ﻫ بمرسوم ملكيّ مدرِّساً بالمسجد الحرام ومراقباً للدروس
*عُيّن في سنة 1349ﻫ عضواً بهيئة التمييز.
*كان عضواً منتدباً مع رئيس القضاء.
*عُيّن في سنة 1355ﻫ عضواً في مجلس المعارف بالمملكة.
*في سنة 1356ﻫ عُرِض على فضيلته تولّي القضاء بمدينة العلا فاعتذر عن ذلك.
*وفي ربيع الأوّل سنة 1357ﻫ صدر الأمر الملكي بتعيينه رئيساً للمحاكم والدوائر الشرعيّة بالمدينة المنوّرة، فاستمرّ بها إلى سنة 1373ﻫ حيث قدّم استقالته لكبر سنّه.
*في سنة 1357ﻫ عُيّن مدرِّساً ورئيساً لهيئة العلماء والمدرِّسين بالمسجد النبويّ الشّريف.
*في سنة 1357ﻫ عُيّن رئيساً لكُلّية الشريعة في المدينة المنوّرة .
*في سنة 1373ﻫ انتخب عضواً في المجلس الإداريّ بالمدينة المنوّرة .
*في سنة 1373ﻫ عُيّن مستشاراً شرعيّاً لإدارة الأوقاف في المدينة المنوّرة .
*في سنة 1377ﻫ عُرِضَ على فضيلته تولِّي قضاء القطيف فاعتذر عن ذلك .

مؤلفاته

النُّخبة المُعتبرة من مناسك الحجّ على المذاهب المشتهرة ـ طبع بمصر بالمطبعة السلفيّة سنة 1346ﻫ.

حليته
كان رحمه الله طيب القلب, مصلح بين التاس, دمث الخلق, معين لأصحاب الحوائج, لا تجده في المسجد إلا مصلّياً أو تالياً لكتاب الله, فيه تواضع وورع لا تفارقه الابتسامة.

وفاته
توفّي الشريف محمّد نور الكُتُبي الحَسَني في المدينة المنوّرة يوم الخميس الموافق 22 شوّال سنة 1402ﻫ، ودفن في بقيع الغَرقَد بالقرب من قبر جدّه رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وبجوار أهل البيت والصحابة رضوان الله عليهم جميعاً , وأعقب تسع بنات , وابن واحد هو الشريف عبد الرزاق .
قلت: هذا ما قلناه في خبر عمنا العالم القاضي الشريف محمد نور بن محمد إبراهيم الكتبي الحسني الطالبي, فان كان صواباً فمن الله وإن يكن خطأ فمني ومن الشيطان, والله ورسوله بريئان منه.
كتبه

باسم بن الشريف يعقوب بن محمد إبراهيم الكُتُبي الحَسَني الطالبي
المدينة المنورة

المصادر
قضاة المدينة المنورة للشيخ عبد الله الزاحم ج1/111
قضاة مكة المكرمة : للمعلمي /اكمال الحذيفي والنقيب ,176/2.
إتمام الاعلام : نزار أباظة , ص418.
تاريخ عمارة المسجد الحرام - حسين بإسلامة , ص 234.
لمحات من الماضي : الشيخ عبد الله خياط، ص43.
المسجد الحرام في قلب الملك عبد العزيز للشريف عبد الله العبدلي ص183
تاريخ أمة في سيرة أئمة للشيخ صالح بن حميد 3/1238 ,1239
وسام الكرم في تراجم أئمة وخطباء الحرم ليوسف الصَبحي ص417
أئمة المسجد الحرام ومؤذنوه- عبد الله الزهراني ,ص 115

المدرسون بالمسجد الحرام من القرن الأول حتى العصر الحاضر _ منصور محمد النقيب, ترجمة رقم (1111).
أعلام من ارض النبوة أنس الكتبي ج2/189
موسوعة أسبار للعماء والمتخصصين في الشريعة الاسلاميه
صور من الحياة الاجتماعية في المدينة المنورة : ياسين الخياري، ص90.
مكتبة الملك عبد العزيز بين الماضي والحاضر- عبد الرحمن المزيني ص 178
موسوعة تاريخ التعليم في المملكة العربية السعودية ,ص282..
الأطلس الوافي للأنساب والوسوم الحسنية والحسينية، النسابة الشريف عبد الباسط جحاف الحسني، 2/1129.
نبيل الأعرجي :كتاب صحاح الأعقاب , واللباب شرح صحاح الأعقاب، ص2040.
العالم الرباني عمر بن محمد الفلاني : حمزة حامد القرعاني، ص23.
جريدة المدينة : ملحق الأربعاءص27 : سعود الحجام بتاريخ26/5/1413هـ



عدد المشاهدات: 2252 مشاهدة
تاريخ الإضافة: Feb 17 2015 10:13:16
  Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق











تعليق بواسطة عبيد في Sep 03 2015 21:09:02
رحمه الله