الأربعاء 19 سبتمبر 2018 -
(قصاص) يقص شريط بدايته مع المكبرية الباحث في السيرة النبوية وتاريخ المدينة المنورة عبدالعزيز الرفاعي يحصل على درجة الدكتوراة قلعة قباء في المدينة المنورة من تاريخ الأسواق في يثرب : سوق النبيط تعليم المدينة المنورة ينظم حفل مبادرة (التاريخ الإسلامي المفتوح) أمير منطقة المدينة يرعى تخريج 144 حافظ من جمعية تحفيظ القرآن الكريم دعوة لحضور حفل مبادرة (التاريخ الإسلامي المفتوح) برعاية سمو الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة مدينة تدريب الأمن العام بالمدينة تقيم حفل تخرج طلبة الدورات التأهيلية ديوانية ال رفيق الثقافية تقيم حفلها السنوي وسط حضور ثقافي اجتماعي بهيج برعاية أمير منطقة المدينة المنورة:ملتقى تكافل الإجتماعي ينعقد الثلاثاء لتقديم تجربة رائدة في قطاع المنظمات الغير ربحية
خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم المسجد النبوي الشريف معالم وآثار المدينة المنورة خصائص وتاريخ المدينة المنورة أحياء وطرق المدينة المنورة أعلام وأهالي المدينة المنورة أخبار وفعاليات المدينة المنورة مكتبة الصوتيات مكتبة الفيديو مكتبة الصور البث المباشر

المقالات >> خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم >> حقيقة معجزة النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

حقيقة معجزة النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

حقيقة معجزة النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

قال الشيخ أحمد بن المبارك سمعت عبد العزيز الدباغ يقول في حديث ( ما من نبي إلا وقد أعطي ما مثله آمن عليه البشر ، وما كان الذي أوتيته إلا وحيا يتلى ) إن معجزات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام كانت من جنس ذواتهم وما يتعلق بها ، فمنها ما وهب لهم بعد الكبر ، ومنها ما يتربى مع ذواتهم في حال صغرهم إلى أن تظهر عليهم حال الكبر .
ومعجزة نبينا صلى الله عليه وسلم كانت من الحق سبحانه ، ومن نوره ومشاهدته ومكالمته ، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم ذاتا وعقلا ونفسا وروحا وسرا حتى إنه لو أعطيت مشاهدته صلى الله عليه وسلم لجميع الأنبياء عليهم الصلاة والسلام لم يطيقوها ، فلذلك قال صلى الله عليه وسلم ( وما كان الذي أوتيته إلا وحيا يتلى ) يعني أن معجزته ليست من جنس معجزاتهم ، ولو كانت معجزاتهم بلغت من الفخامة وضخامة القدر بحيث أنه يؤمن عليها وبسببها جميع البشر ، ومعجزاته صلى الله عليه وسلم فوق ذلك كله ، لأنها من الحق سبحانه وتعالى لا منه ، ثم ضرب رضي الله عنه مثلا بملك كلما تزايد له ولد أرسله إلى موضع يربى فيه ، ويرسل مع كل واحد حاجة نفيسة مثل ياقوتة ليعلم بها ويعرف أنه ولد الملك إلى أن تزايد له ولد فتركه عنده ، وجعل هو يربيه بنفسه ، ويتولى جميع أموره ، فلا يكيف ما يحصل لهذا الولد من كمال المعرفة ، وكمال سريان سر أبيه فيه ، ولا يقاس ما حصل في إخوته من سر الملك بما حصل فيه أبدا .
قال رضي الله عنه وقد كان بعض الصحابة يتمنى أن يظهر على النبي صلى الله عليه وسلم بعض معجزات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فيلتفت إلى ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ويرى ما خصه به المولى الكريم ، فيدركه حياء عظيم .
ثم ضرب رضي الله عنه مثلا بالذي مكنه الملك من جميع ملكه واطلق يده فيه يتصرف كيف شاء ، وجعل بعض أصحابه يتمنى له قرية يتصرف فيها .



عدد المشاهدات: 1170 مشاهدة
تاريخ الإضافة: Apr 24 2018 08:58:01
  Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق