الأحد 15 ديسمبر 2019 -
ما ورد في فضل المسجد النبوي الشريف والروضة المقدسة والمنبر المطهر الروضة الشريفة في المسجد النبوي الشريف آداب المسجد النبوي الشريف زخارف المسجد النبوي الشريف فضل التعليم والتعلم في المسجد النبوي الشريف أول فرش للمسجد النبوي الشريف التوسعة السعودية للمسجد النبوي الشريف مساحة المسجد النبوي الشريف عبر التاريخ جسفت المدينة تنظم الملتقى التشكيلي ( صحبة فن ) دعوة لحضور المعرض التشكيلي ( وطن الهمة ) بمناسبة اليوم الوطني
خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم المسجد النبوي الشريف معالم وآثار المدينة المنورة خصائص وتاريخ المدينة المنورة أحياء وطرق المدينة المنورة أعلام وأهالي المدينة المنورة أخبار وفعاليات المدينة المنورة مكتبة الصوتيات مكتبة الفيديو مكتبة الصور البث المباشر

المقالات >> معالم وآثار المدينة المنورة >> بئر عذق بالمدينة المنورة استقبل عندها أهل المدينة الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم عند قدومه للمدينة المنورة

بئر عذق بالمدينة المنورة استقبل عندها أهل المدينة الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم عند قدومه للمدينة المنورة

بئر عذق بالمدينة المنورة استقبل عندها أهل المدينة الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم عند قدومه للمدينة المنورة

العذيق
تصغير عذق، وهي النخلة الكريمة على أهلها، وبئر عذق حديقة بجزع قباء لآل شدقم، وفيها بئر عليها قبة محكمة، جددت عمارتها سنة ست وأربعين وألف، وهي من آبار العين الواصلة إلى المدينة المنورة ، وبالقرب من بئر عذق أستقبل أهل المدينة الرسول صلى الله عليه وسلم عند قدومة للمدينة المنورة .
وتتوجه إدارة طيبة نت بالشكر الجزيل لكل من الدكتور أحمد شعبان الباحث بمركز بحوث ودراسات المدينة المنورة والأخ الفاضل محمد يوسف بمركز بحوث ودارسات المدينة المنورة لمرافقتنا وإرشادنا في هذه الرحلة المباركة .

مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة
------------------------
بابُ عَذْقٍ، وَغَدَقٍ
أما اْلأَوَّلُ بِفَتْحِ العين وسكون الذال المُعْجَمَة،أطم بالمدينة لبني أمية بن زيدٍ.
وأما الثَّاني بِفَتْحِ الغين المُعْجَمَة والدال المُهْمَلَة،بئر غَدَقٍ بالمدينة،وعندها أطم البلويين الذي يُقَالُ له القاع.

الأماكن ، ما اتفق لفظه وافترق مسماه
------------------------
كان المسلمون بالمدينة قد سمعوا بمخرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فكانوا يخرجون كل يوم إلى الحرة أول النهار فينتظرونه، فما يردهم إلا حرّ الشمس، فبعد أن رجعوا يوما أو في رجل من اليهود على أطم من آطامهم لأمر ينظر إليه، فبصر برسول الله صلّى الله عليه وسلّم وأصحابه مبيضين، فلم يملك اليهودي أن قال بأعلى صوته: يا بني قيلة- يعني الأنصار- وفي رواية: يا معشر العرب، هذا جدكم، يعني حظكم- وفي رواية: صاحبكم الذي تنتظرونه- فثار المسلمون إلى السلاح، فتلقّوا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بظهر الحرة، فعدل بهم ذات اليمين حتى نزل بهم في بني عمرو بن عوف بقباء على كلثوم بن الهدم، قيل: وكان يومئذ مشركا، وبه جزم ابن زبالة، وقال رزين: نزل في ظل نخلة، ثم انتقل منها إلى دار كلثوم أخي بني عمرو بن عوف، وفي <أخبار المدينة> ليحيى الحسيني جد أمراء المدينة اليوم في النسخة التي رواها ابنه طاهر بن يحيى عنه من طريق محمد بن معاذ، قال: حدثنا مجمّع بن يعقوب عن أبيه وعن سعيد بن عبد الرحمن بن رقيش عن عبد الرحمن بن يزيد بن حارثة قالا: صلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بظهر حرّتنا، ثم ركب فأناخ إلى عذق عند بئر غرس قبل أن تبزغ الشمس وما يعرف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من أبي بكر، عليهما ثياب متشابهة، فجعل الناس يقفون عليهم حتى بزغت الشمس من ناحية أطمهم الذي يقال له <شنيف> فأمهل أبو بكر ساعة حتى خيل إليه أنه يؤذي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بحر الشمس، فقام فستر على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بردائه، فعرف القوم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فجعلوا يأتون فيسلمون على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قلت لمجمّع بن يعقوب: إن الناس يرون أنه جاء بعدما ارتفع النهار وأحرقتهم الشمس، قال مجمع: هكذا أخبرني أبي وسعيد بن عبد الرحمن عن عبد الرحمن بن يزيد قال: ما بزغت الشمس إلا وهو جالس في منزله صلّى الله عليه وسلّم.
قلت: ولم أر هذا الخبر في النسخة التي رواها ولد ابن يحيى عن جده، وقوله <عند بئر غرس> الظاهر أنه تصحيف، ولعله <بئر عذق> لبعد بئر غرس من منزله صلّى الله عليه وسلّم بقباء، بخلاف بئر عذق، وإلا فهو قادح فيما يعرفه الناس اليوم من أن بئر غرس هي هي المعروفة بمحلها الآتي بيانه.
وفي كتاب يحيى أيضا عن محمد بن إسماعيل بن مجمّع قال: لما نزل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم على كلثوم بن الهدم هو وأبو بكر وعامر بن فهيرة قال: يا نجيح، لمولى له، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم والتفت إلى أبي بكر: أنجحت، أو أنجحنا، فقال: أطعمنا رطبا، قال:فأتوا بقنو من أم جرذان فيه رطب منصف وفيه زهو، فقال صلّى الله عليه وسلّم: ما هذا؟ قال: عذق أم جرذان، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: اللهم بارك في أم جرذان، وقد أخرجه أبو سعيد في شرف المصطفى من طريق الحاكم، وقال قوم بمنزله صلّى الله عليه وسلّم على سعد بن خيثمة. وقد رواه يحيى أيضا، قال رزين: والأول أصح .
وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى -صلى الله عليه وسلم-

الإحداثيات

N 24 26'18.29
E 39 36'56.44

صور للبئر في شوال 1430 هـ

فيديو بئر عذق في المدينة المنورة .. الشيخ محمد عبدالوهاب العباسي حفظه الله



عدد المشاهدات: 5454 مشاهدة
تاريخ الإضافة: Feb 14 2016 10:44:04
  Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق