الخميس 12 ديسمبر 2019 -
ما ورد في فضل المسجد النبوي الشريف والروضة المقدسة والمنبر المطهر الروضة الشريفة في المسجد النبوي الشريف آداب المسجد النبوي الشريف زخارف المسجد النبوي الشريف فضل التعليم والتعلم في المسجد النبوي الشريف أول فرش للمسجد النبوي الشريف التوسعة السعودية للمسجد النبوي الشريف مساحة المسجد النبوي الشريف عبر التاريخ جسفت المدينة تنظم الملتقى التشكيلي ( صحبة فن ) دعوة لحضور المعرض التشكيلي ( وطن الهمة ) بمناسبة اليوم الوطني
خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم المسجد النبوي الشريف معالم وآثار المدينة المنورة خصائص وتاريخ المدينة المنورة أحياء وطرق المدينة المنورة أعلام وأهالي المدينة المنورة أخبار وفعاليات المدينة المنورة مكتبة الصوتيات مكتبة الفيديو مكتبة الصور البث المباشر

المقالات >> المسجد النبوي الشريف >> التوسعة السعودية للمسجد النبوي الشريف

التوسعة السعودية للمسجد النبوي الشريف

التوسعة السعودية للمسجد النبوي الشريف

لما أرادت حكومتنا السنية توسعة مسجد رسول الله صلوات الله وسلامه عليه ، وصدر بذلك الأمر الكريم من الملك الراحل عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود يرحمه الله ، وكانت التوسعة المباركة على نفقته يرحمه الله رحمة الأبرار ويسكنه فسيح جناته ثم على نفقة ولي عهده الكريم سعود بن عبد العزيز يرحمه الله .
وتقرر هدم القسم الشمالي من المسجد النبوي الذي عمره السلطان عبد المجيد رحمه الله وإدخال التوسعة عليه وهذا القسم المهدوم يشتمل على ما يأتي :
1_ الحصوة : وتحيط بها من جهاتها الثلاث ، الشرقية الغربية والشمالية ،أروقة مسقوفة بالقباب تحملها الأعمدة الباسقة على مناكبها ، فأروقة الجهة الشمالية والغربية اثنتان في كل جهة أما أروقة الجهة الشرقية فثلاثة أروقة .
2_ المآذن : في هذا القسم الشمالي مئذنتان مرتفعتان تقع إحداهما في الجهة الشمالية الشرقية قرب باب المجيدي وتسمى المجيدية وتقع الثانية في الجهة الشمالية الغربية وتسمى الشكيلية .
3_ الكتاتيب : وهي عبارة عن مدارس صغيرة جداً لتحفيظ القرآن الكريم للأطفال وفي القسم العلوي لهذه الكتاتيب مكتبة الحرم النبوي المشهورة التي أسسها المؤلف عام 1357 هجرية .
4_ باب المجيدي : المفضي إلى عرصة الكتاتيب التي تؤدي بدورها إلى الأورقة الشمالية فالحصوة .
4_ مخازن الزيت : موقعها في الجهة الشمالية بين باب المجيدي والمئذنة الشكيلية .

5_ وقد أزيلت أيضاً المنارة الرحمانية التي كانت خارج المسجد النبوي الشريف على دار ملاصقة لحافة الجدار الجنوبي لباب الرحمة .
استقينا هذه المعلومات الآتية من سعادة رئيس مكتب المشروع بالنيابة الأستاذ الجليل " جعفر فقي " صديقي فجزاه الله خيراً عنا وعن المسلمين خير الجزاء وسدد خطاه .
في اليوم الخامس من شهر شوال عام 1370هـ بدء في تنفيذ مشروع التوسعة السعودية للحرم النبوي الشريف وكان أول ما بدء به هو هدم الدور المحيط بالمسجد من الجهات الثلاث الشرقية – الغربية - *الشمالية ، والتي انتزعت ملكيتها وسار الهدم بنشاط وسرعة ونقلت الأنقاض إلى الجهات التي خصصت لها من إصلاح طرق وردم وحفر ثم ذللت أرضها تذليلاً حتى غدت ميداناً فسيحاً مستوياً تعبره السيارات الضخمة التي تحمل الآلات الثقيلة , وفي شهر ربيع الأول عام 1372 هـ زار المدينة المنورة الملك سعود يرحمه الله وكان آن ذاك ولياً للعهد وفي حفل كبير رائع وضع يرحمه الله الحجر الأساسي للمسجد ، وفي 11 شعبان عام 1372 هـ بدء في حفر الأساسات للمسجد الشريف النبوي بالجناح الغربي بالمنطقة التي تلي باب الرحمة .
وفي رمضان عام 1372 هـ بدء في بناء العمارة الشريفة الجديدة وحينما تبوء الملك سعود الحكم أحب أن يطلع على سير العمارة بنفسه فزار المدينة المنورة في 16 ربيع الأول عام 1373 هـ وسره سير العمل وأبى إلا أن يباشر بعض أعمال البناء بنفسه ليحظى بشرف الإقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم لتحقق مباشرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بناء مسجده الشريف مرتين مرة لدى عمارته والأخرى لدى توسعته .


المصدر
كتاب تاريخ معالم المدينة قديماً وحديثاً
للسيد احمد ياسين خياري



عدد المشاهدات: 687 مشاهدة
تاريخ الإضافة: Nov 10 2019 12:02:22
  Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق











تعليق بواسطة Husam في Nov 10 2019 15:12:53
جزى الله الحكومة السعودية خير الجزاء على خدمة الاسلام والمسلمين