الخميس 12 ديسمبر 2019 -
ما ورد في فضل المسجد النبوي الشريف والروضة المقدسة والمنبر المطهر الروضة الشريفة في المسجد النبوي الشريف آداب المسجد النبوي الشريف زخارف المسجد النبوي الشريف فضل التعليم والتعلم في المسجد النبوي الشريف أول فرش للمسجد النبوي الشريف التوسعة السعودية للمسجد النبوي الشريف مساحة المسجد النبوي الشريف عبر التاريخ جسفت المدينة تنظم الملتقى التشكيلي ( صحبة فن ) دعوة لحضور المعرض التشكيلي ( وطن الهمة ) بمناسبة اليوم الوطني
خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم المسجد النبوي الشريف معالم وآثار المدينة المنورة خصائص وتاريخ المدينة المنورة أحياء وطرق المدينة المنورة أعلام وأهالي المدينة المنورة أخبار وفعاليات المدينة المنورة مكتبة الصوتيات مكتبة الفيديو مكتبة الصور البث المباشر

المقالات >> المسجد النبوي الشريف >> زخارف المسجد النبوي الشريف

زخارف المسجد النبوي الشريف

زخارف المسجد النبوي الشريف

الزخرفة : فن تزيين الأشياء بالنقش أو التطريز أو التطعيم وغير ذلك.
ووظيفتها: إظهار البناء بأبهى حلة، بحيث يأخذ الجمال مكانه في كل عنصر، سواء أكان معمارياً أم تزينيّاً، ومن هنا تنقسم الزخرفة إلى نوعين:
1- نوع يدخل في بنية العناصر المعمارية وتشكيلها، ونجد هذا النوع في الأعمدة والأقواس والقباب والمداخل والمحاريب والنوافذ.
2- ونوع آخر يظل في إطار مهمته التزيينية الخالصة، ويمكن ملاحظتها في المنابر والأبواب والجدران والقباب،وذلك من خلال الحفر، والفسيفساء، والألوان … وما إلى ذلك.
وقد أدخلت هذه العناصر الزخرفية لأول مرة في عمارة المسجد النبوي في زمن الوليد ابن عبدالملك، ثم أصبح ذلك تقليداً يحذوه كل من يقوم بعمارة وتجديد المسجد النبوي.
فقد جدد المسجد في عمارة قايتباي فوضعت أعمدة جديدة تعلوها عقود من الآجر، وكسي باب السلام بالرخام الملون، وأحيطت الحجرة الشريفة بشبابيك نحاسية، مشغولة بزخارف مطلية بطلاء أخضر، وغطيت حوائط القبر الشريف وماحولها بالرخام، ثم دهن سقف المسجد باللازورد، وأدخل على المحراب النبوي زخارف جميلة، فقد زينته الآيات القرآنية المنقوشة، وطلي بماء الذهب، واستخدم فيه الرخام الملون.
وفي العهد العثماني كسا السلطان سليم الأعمدة بالرخام الأبيض المطعم بالرخام الوردي، وجدد في عهد السلطان سليمان المحراب الحنفي وهو نظير المحراب النبوي في البناء والزخرفة، وفي عهد السلطان مراد وضع المنبر الرخامي الذي مايزال من روائع الفن الهندسي الإسلامي، وطلي بالذهب، وجعل له قبة في غاية الجمال والإتقان، حملتها أربعة أعمدة رخامية مثمنة الأضلاع، وفي أعلاه لوحة عليها نقوش كتابية مذهبة، وله باب من خشب القرو، زخرف مصرعاه بزخارف هندسية، ودهن باللون اللوزي، ويعلو الباب شرفتان وعرائس خشبية جميلة، إلا أن أكبر عمارة جرت في عهد السلطان عبدالمجيد حيث غطي السقف في عمارته بالقباب بدلاً عن السقف المسطح، وزينت بنوافذ ذات زجاج ملون، ورسمت هذه القباب بإتقان، فبدت كلوحات فنية تظهر فيها رسوم الأشجار والأزهار والجداول وازدانت بها سماء المسجد، وشكلت كل واحدة منها حديقة متكاملة، وكتب على القباب آيات من القرآن الكريم بخط الثلث باللون الأبيض، وأما جدار القبلة فقد كسي بالبورسلان الصيني الملون، وكتب عليه أربعة أسطر بماء الذهب، وزين الحرم بالتعاليق والثريات الفضية والكريستال، وأضفت مقرنصات الأعمدة وزخارفها وقبابها لوناً من الجمال ترتاح عنده العين أما الأعمدة فقد كسيت بالرخام، وكللت بالتيجان الحمراء المنقوشة، وزينت بالزخارف الجميلة.
وفي العهد السعودي: أقيمت العمارة في التوسعتين على شكل هيكل من الخرسانة المسلحة، مكون من أعمدة، تحمل على رؤوسها العقود المدببة، كما أن السقف قسم إلى مربعات على هيئة السقوف الخشبية، وتيجان الأعمدة من النحاس الأصفر المنقوش والمفرغ بأنواع بديعة من الزخارف المختلفة، وأما قواعد الأعمدة فقد كسيت بالرخام المجذع، وغلب على لون العمارة السعودية اللون الأبيض المطعم بقليل من اللونين الأحمر والأسود.
واستخدمت في التوسعة الثانية النقوش والزخارف بأبعاد تحقق التناسق والانسجام مع نظيرتها بالتوسعة الأولى، وذلك لإبراز الدور الجمالي في الفن المعماري الإسلامي، واشتملت أعمال الزخرفة على أعمار الحليات والزخارف والكرانيش لتجميل الجدران، وأعمال النحاس المشغول كالمشربيات والشبابيك والدربزينات، والأبواب الخشبية المطعمة بالنحاس، وتيجان الأعمدة، والثريات المطلية بالذهب وشكلت هذه الأعمال الهندسية والتجميلية لوحة هندسية ومعمارية مبهرة وخلابة تزيد بهاء القناديل والثريات الجميلة، وتعد القباب المتحركة بزخارفها ورسومها من المعالم والمنجزات الفنية الرائعة، فقد طليت بطبقة من الخشب الخاص كسي بطبقة أخرى من الخشب المزخرف على هيئة أشكال هندسية حفرت بأيدي مختصين مهرة على خشب الأرز المغربي. وأما الغلاف الخارجي للقباب فهو من السيراميك الألماني المثبت على قواعد من الجرانيت الصلب، ويعلو القبة رأس يكون نقطتها العلوية وهو من البرونز المغطى بالذهب، وهكذا فقد جسدت هذه الأعمال الفنية والزخرفية الفن المعماري الإسلامي العريق في مسجد المصطفى صلى الله عليه وسلم.

المصدر
المدينة المنورة، تطورها العمراني وتراثها المعماري صالح لمعي مصطفى
تاريخ المسجد النبوي الشريف محمد إلياس عبدالغني
ميادين الجمال في الظاهرة الجمالية في الإسلام صالح أحمد الشامي
زيارة ميدانية إلى الحرم النبوي الشريف



عدد المشاهدات: 699 مشاهدة
تاريخ الإضافة: Nov 12 2019 11:15:34
  Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق