السبت 31 أكتوبر 2020 -
بئر عروة بن الزبير ..... بين الأدب والتاريخ جسفت تواصل أمسياتها ( ساعة فن ) .. الفنان فهد الجابري جسفت تواصل أمسياتها ( ساعة فن ) .. الفنانة بهجة قليصي جسفت تواصل أمسياتها ( ساعة فن ) .. الفنانة هنادي سنان جسفت تواصل أمسياتها ( ساعة فن ) .. الفنانة دينا العليمي جسفت تواصل أمسياتها ( ساعة فن ) .. الفنانة نادية عفان جسفت تواصل أمسياتها ( ساعة فن ) .. الفنان عبدالرحمن التكينة جسفت تواصل أمسياتها ( ساعة فن ) .. الفنانة أمل جان جسفت تواصل أمسياتها ( ساعة فن ) .. الفنان خالد المقبالي جسفت تواصل أمسياتها ( ساعة فن ) .. الفنان حسن السلامي
خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم المسجد النبوي الشريف معالم وآثار المدينة المنورة خصائص وتاريخ المدينة المنورة أحياء وطرق المدينة المنورة أعلام وأهالي المدينة المنورة أخبار وفعاليات المدينة المنورة مكتبة الصوتيات مكتبة الفيديو مكتبة الصور البث المباشر

المقالات >> معالم وآثار المدينة المنورة >> بئر عروة بن الزبير ..... بين الأدب والتاريخ

بئر عروة بن الزبير ..... بين الأدب والتاريخ

بئر عروة بن الزبير ..... بين الأدب والتاريخ

كان هناك شاعران مدنيان من بني عمرو بن عوف من الأوس أهل قباء , الأول هو الاحوص بم محمد حفيد الصحابي عاصم بن ثابت بن الأقلح رضي الله عنه , والثاني السري بن عبدالرحمن وجده الصحابي عويم بن ساعدة رضي الله عنه , وكان بينهما ما بين الشعراء من تهاجي وملاحاة وقذائف شعرية متبادلة .
وهناك ابيات شعرية ورد فيها ذكر بئر عروة بن الزبير رحمه الله تعالى , تلك البئر القابعة على شاطئ وادي العقيق المبارك قبالة قصره والتي طار بذكرها الركبان وبلغ صيتها كل مكان حتى كان ماؤها مما يتحف به خلفاء بني العباس في العراق ويتزود به من مر بها في طريق سفره .
تقول الابيات :
رَامَ قَلْبِي السُّلُوَّ عَنْ أَسْمَاءِ ** وَتَعزَّى وَمَا بِهِ مِنْ عَزَاءِ
سُخْنَةٌ في الشِّتَاءِ بَارِدَةُ الصَّيْ ** فِ سِرَاجٌ في اللَّيْلَةِ الظَّلْمَاءِ
كَفِّنَانِي إنْ مِتُّ فِي دِرْعِ أَرْوَى ** وامْتَحَا لِي مِنْ بئْرِ عُرْوَةَ مَائِي
إنَّني والَّذي تَحُجُّ قُرَيشٌ ** بَيْتَهُ سَالِكِينَ نَقْبَ كَدَاءِ
لَمُلِمٌّ بِهَا وإِنْ أُبْتُ مِنْها ** صادِراً كالّذي وَرَدْتُ بِدَاءِ
ولها مربعٌ ببرقةِ خاخٍ ** وَمَصيفٌ بالقصرِ قَصْرِ قُباءِ
قلبتْ لي ظهرَ المجنِّ فأمستْ ** قدْ أطاعتْ مقالةَ الأعداءِ

هذه الابيات نسبت للأحوص وبضعهم نسبها للسري , ويظهر لي انها لكليهما , البيتان الاولان لاحدهما حيث جاء ذكر أسماء التي رام قلبه السلو عنها , وبقية الابيات للأخر مع اروى التي أوصى ان يكفن في درعها بعد موته .
وأورد ياقوت الحموي هذه الابيات في معجمه لكن خالف في ترتيبها :
كفّنوني إن متّ في درع أروى، ... واجعلوا لي من بئر عروة مائي
سخنة في الشتاء، باردة الصي ... ف، سراج في الليلة الظلماء

هذا الخطأ في ترتيب الابيات نشأ عنه وهم في فهمها , فانصرف الذهن ان سخنة في الشتاء وباردة في الصيف وسراج في الليلة الظلماء هي اوصاف لبئر عروة , بينما الترتيب الصحيح الوارد في ديوان الاحوص يفيد ان هذه الاوصاف هي لمحبوبته أسماء وليست لبئر عروة , فظلمة البئر وظلمة الليل ساترتان عن رؤية الماء في قعر البئر ولا ضوء ينعكس فيه, ولربما يرى البعض ان ذلك من باب المجاز والمبالغة الشعرية , ويرد هذا الرأي ترتيب الابيات إذ وردت هذه الاوصاف قبل ذكر البئر.
وفي الابيات لطيفة أدبية أخرى حينما قال ( امتحا ) فهذه اللفظة تكشف لنا شيئا عن عمارة البئر , فالمتح هو :جَذْبُك رِشَاءَ الدَّلْو تَمُدُّه بيد وتأخُذُ بيد على رَأْسِ البِئْر , وفي هذا دليل على قرب مائها فيقال لمثل هذه البئر ( متوح) أي قريبة المنزع , لذا لن نجد في تفاصيل هذه البئر قرون السواني .
وفي مصادر أخرى جاءت كلمة (استقوا) وفي أخرى (اجعلوا) بدلا من (امتحوا) أو ( امتحا ) , اما كلمة استقوا فمردودة عقلا ومنطقا فكيف يستقى الماء لرجل قد مات وكفن في درع اروى؟ واما كلمة (اجعلوا) فمقبولة في عموم معناها .
بئر عروة لا تزال قائمة ثرة الماء , وقد بنيت على فوهتها رقبة خرسانية الى مستوى اعلى ضفة الوادي حماية لها من هدير الوادي اذا سال .
هذا العقيق وهذه معالمه وفيه أقول ختاما :
ما النيل ما نهر دجلة وما بردى ..... هذا العقيق به الملاك قد نزلا
صلى به المصطفى , وبات ليلته ..... معرسا حينما لطيبة وصلا
الله قد بارك الوادي وشاطئه ..... فمن يساوي العقيق في العلا مثلا

بقلم

الباحث والمؤرخ عزالدين محمد المسكي

----------------------------

وادي العقيق

على شاطئ الوادي نظرت حمامة

بئر عروة



عدد المشاهدات: 247 مشاهدة
تاريخ الإضافة: Oct 16 2020 13:29:48
  Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق